137 سأُحِبُّ اللهَ إلى الأبَدِ

1

يا الله! كلامُكَ يُعيدُنِي إليكَ،

أقبَلُ التدرُّبَ في ملكُوتِكَ ليلَ نهَار.

كُنتُ ضعيفًا وسلبيًّا في أحيانٍ عديدةٍ، كلامُكَ هدَّأني ودعَمَنِي.

وقَعتُ مرَّاتٍ كثيرةً فريسةً للإغراءات وخلَّصْتَنِي وأرشَدتنِي بشكلٍ عجيب.

وفي أحيانٍ كثيرة، لاحَقَنِي الحزبُ الشيوعيُّ الصينيُّ واضطهَدَنِي،

وكُنتَ أنتَ مَن يمنحُنِي قوَّةً عظيمةً حَمتْنِي سِرًّا.

لقد قُدتَنِي خلالَ العديدِ من الضيقاتِ والمخاطِر. وظَلِلتَ تُرافِقُني خلالَ المعاناةِ والمِحَن.

الآن أعلمُ أنَّكَ أحببتَني.

2

يا إلهي! لقد رأيتُ محبَّتكَ الحقيقيَّةَ خلالَ الدَّينُونة.

لقد أدركتُ أنَّ شخصِيَّتَكَ البارَّةُ جميلةٌ جدًّا بالفعل.

كُنتُ في أحيانٍ عديدةٍ أعملُ مِن أجلِ المكانةِ فحَسب، وقد هذَّبْتَنِي وتعامَلتَ معي.

وكنتُ مغرورًا ومتكبِّرًا في أحيانٍ كثيرةٍ وأنتَ أدَّبْتَنِي وضرَبْتَنِي.

تعلَّمْتُ مِنْ خلالِ التجارِبِ والتَّنقِيةِ أنْ أُطيعَك.

وبِفَضلِ نُمُوِّي في كَلِمَتِك، أعيشُ حسبَ شبهِ الإنسان.

يا الله، سأُحِبُّكَ إلى الأبد. سواءٌ كُنتُ مُباركًا أم ملعُونًا،

سأُطِيعُ سِيادَتكَ وترتيبَك.

سأمنحُكَ مَحبَّتي الحقيقيَّة ولَنْ أدعَكَ تنتظِر.

سأُقدِّم لكَ مَحبَّتي النقيَّة وأدَعُكَ تَنعَمُ بها.

سأمنحُكَ مَحبَّتي كُلَّها وأدَعُكَ تَكسِبُها.

سأُحِبُّكَ إلى الأبد. إرضاؤُكَ هو أُمنِيَتِي.

السابق: 136 أتمنّى أن أكون مع اللهِ كلَّ يوم

التالي: 138 أينما تذهب سأتعلق بك

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

1 في هذه المرة يأتي الله ليقوم بعمل ليس في جسد روحاني، بل في جسد عادي جدًا، وليس هو جسد التجسد الثاني لله فحسب، بل هو أيضًا الجسد الذي يعود...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب