137 سأُحِبُّ اللهَ إلى الأبَدِ

1

يا الله! كلامُكَ يُعيدُنِي إليكَ،

أقبَلُ التدرُّبَ في ملكُوتِكَ ليلَ نهَار.

كُنتُ ضعيفًا وسلبيًّا في أحيانٍ عديدةٍ، كلامُكَ هدَّأني ودعَمَنِي.

وقَعتُ مرَّاتٍ كثيرةً فريسةً للإغراءات وخلَّصْتَنِي وأرشَدتنِي بشكلٍ عجيب.

وفي أحيانٍ كثيرة، لاحَقَنِي الحزبُ الشيوعيُّ الصينيُّ واضطهَدَنِي،

وكُنتَ أنتَ مَن يمنحُنِي قوَّةً عظيمةً حَمتْنِي سِرًّا.

لقد قُدتَنِي خلالَ العديدِ من الضيقاتِ والمخاطِر. وظَلِلتَ تُرافِقُني خلالَ المعاناةِ والمِحَن.

الآن أعلمُ أنَّكَ أحببتَني.


2

يا إلهي! لقد رأيتُ محبَّتكَ الحقيقيَّةَ خلالَ الدَّينُونة.

لقد أدركتُ أنَّ شخصِيَّتَكَ البارَّةُ جميلةٌ جدًّا بالفعل.

كُنتُ في أحيانٍ عديدةٍ أعملُ مِن أجلِ المكانةِ فحَسب، وقد هذَّبْتَنِي وتعامَلتَ معي.

وكنتُ مغرورًا ومتكبِّرًا في أحيانٍ كثيرةٍ وأنتَ أدَّبْتَنِي وضرَبْتَنِي.

تعلَّمْتُ مِنْ خلالِ التجارِبِ والتَّنقِيةِ أنْ أُطيعَك.

وبِفَضلِ نُمُوِّي في كَلِمَتِك، أعيشُ حسبَ شبهِ الإنسان.

يا الله، سأُحِبُّكَ إلى الأبد. سواءٌ كُنتُ مُباركًا أم ملعُونًا،

سأُطِيعُ سِيادَتكَ وترتيبَك.

سأمنحُكَ مَحبَّتي الحقيقيَّة ولَنْ أدعَكَ تنتظِر.

سأُقدِّم لكَ مَحبَّتي النقيَّة وأدَعُكَ تَنعَمُ بها.

سأمنحُكَ مَحبَّتي كُلَّها وأدَعُكَ تَكسِبُها.

سأُحِبُّكَ إلى الأبد. إرضاؤُكَ هو أُمنِيَتِي.

السابق: 136 أتمنّى أن أكون مع اللهِ كلَّ يوم

التالي: 138 أينما تذهب سأتعلق بك

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

89 أعمال الله تتمُّ بالكلمة

1بعد أن تكتسب بعض الخبرة،إن أدركت عمل الله وخطواته،وإن علمت ما تنجزه كلمته،ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقَّق،وإذا كنت تملك الرؤياومعرفة شاملة...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب