123 من يحبّون الله سعيدون حقًا

1

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نكرّم الله كعظيم وننحني أمامه تعبّدًا.

قراءة كلام الله وفهم الحق والعيش أمام الله فرح كبير.

عبر إهمال جسدنا وطرح العالم عنّا، تُعتَق أرواحنا وتتحرّر حقًا.

عبر مراعاة مشيئة الله وتأدية واجبنا بشكل جيد، تنعم قلوبنا بالسلام ونحظى بالتمتع.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نقبل بالدينونة ونتطهّر.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نمارس الحق ونطيع الله.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. ننفّذ مشيئة الله كواجبنا الملزِم.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نتّقي الله ونعيش في النور، ونحن مبارَكون حقًا بمحبتنا لله.

مرافَقة: نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون.

2

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نسعى إلى الحق ونعرف الله.

في التجارب والمِحَن، يكون الله معنا، وترتاح قلوبنا ونحظى بدعم نتّكل عليه.

عبر الدينونة والتوبيخ، نتطهّر وتصبح محبتنا لله أطهر.

نستطيع أن نتشارك الفكر عينه مع الله، وسنبجّله ونشهد له إلى الأبد.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. سنتبع الله بإخلاص حتى النهاية.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. لا نبذل حياتنا سوى لله.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نستطيع أن نصبح مؤتمَني الله.

نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. سنرث وعود الله وبركاته، ونحن مبارَكون حقًا بمحبتنا لله.

مرافَقة: نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون. نحن نحبّ الله ونحن مبارَكون.

السابق: 122 أحبُّوا الله لتعيشوا في النُّور

التالي: 124 الله يُبارك مَن يُحبونه

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

1 بعد عدة آلاف من السنين التي ساد فيها الفساد، أصبح الإنسان فاقداً للحس ومحدود الذكاء، وغدا شيطاناً يعارض الله، حتى وصل الأمر إلى أن تمرد...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب