تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

263 كل الطريق بصحبتك

سرعة

263 كل الطريق بصحبتك

البيت الأول

جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.

بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.

كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي.

وحين أُفكر في أفعالي، فساد شخصيّتي أراه مُعلَنًا.

منكسرًا لك أَنحني والندم يغلبني،

القرار

أريد التّوْبة أُريد أَن أَصير جديدًا.

دينونتك تكشف كم عمق فسادي،

في كلّ خطوة بالطَّريق حقّا قدتني.

وعند ابتعادي أراك تنادي.

إلى خارج التّجربة تقودني.

البيت الثاني

وفي عصياني تحجب نفسك عنّي،

فأنغمس عمقًا في حزني وألمي.

وحين أعود إليك بقلبي، أراك مبتسمًا تحتضنني.

وعندما يخدعني إبلِيس ويلحق بي الأذى،

تسرع لي منقذًا، وتشفيني مِن جرحي.

وإذ ما سجنني فأنت معي،

ولستُ وحيدًا، لست وحيدًا.

فأعرف أنّ الفجر قريب، سيظهر بعدها.

سترجع زُرقة السماء إلى سابق عهدها!

القرار

بكلامك وعملك ترشد خطوتي،

ومحبّتك تجذبني كي أتبعك.

في كلامك كلّ يوم أجد ملذّتي،

رفيقي أنت دومًا، وأنا معك.

ففي ضعفي وفي سلبيّتي،

كلامك لي هو زادي وقوّتي.

وحين أتخَبَط مِنَ الفشل والعثرات،

يسندني كلامك ويقيمني.

البيت الثالث

وعندما يحاصرني الشيطان،

كلامك يعطيني كلّ الشّجاعة والحكمة.

وحين أخوض في تجارب وتنقية،

كلامك يرشدني كيْ أبقى شاهدًا.

يرافقني كلامك ويرشدني،

فيشعر قلْبي بالدّفء ويطمئن.

فحبك لي كم هو عميق،

وقلبي بالعرفان مليء.

أمجّد اسمك عاليًا، مِن أذى الشّيطان أنت لي مخلّص.

القرار

أسبّحك يا من نقّيتني، أسبّحك يا مَن خلَّصتني.

فلولا دينونتك، ما كنت الآن هنا.

يا الله العمليّ في الجسد، أنت خلَّصت البشريّة.

يا الله القدير سنحبّك دومًا.

كم أنت مستحقّ محبّة البشر!

السابق:يا الله، سيبقى قلبي مُتعلقًا بكَ إلى الأبد

التالي:لقد رأيتُ أن قلب الله أكثر جمالاً وطيبةً

محتوى ذو صلة

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • يجب على خليقة الله أن تطيع سلطانه

    I الله نار آكلة لا يحتمل الإساءة. لا يحق للبشر أن يعطِّلوا عمله وكلامه، يجب عليهم الخضوع له، لأنه هو مَنْ خَلقَ الإنسان. الله هو الرب، رب الخليقة…

  • هلْ تعرفُ مصدرَ الحياةِ الأبديةِ؟

    I اللهُ مصدرُ حياةِ الإنسانِ؛ السماءُ والأرضُ تحييانِ بقوتِهِ. لا شيءَ حيٌّ يمكنُهُ أنَ يتحررَ منْ نطاقِ حكمِ وسلطانِ اللهِ. لا يهمُّ منْ أنتَ، كلُّ …