نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

771 هل تستطيع التعويض عن هذه الخيانات؟

1 لا يثبت مجرد عدم خيانتك لي في أمر واحد أنه لا يمكنك أن تخونني في أي أمر آخر. يفقد بعض الناس ثقتهم في السعي إلى الحق أثناء فترات النكسات في زواجهم. ويتخلى بعض الناس عن التزامهم بأن يكونوا مُخْلصين لي أثناء وقوع تفكك في الأسرة. يتخلى بعض الناس عني من أجل البحث عن لحظة من الفرح والإثارة. بل يفضل بعض الناس السقوط في وادٍ مُظلم عن العيش في النور ونيل بهجة عمل الروح القدس. يتجاهل بعض الناس نصيحة الأصدقاء من أجل إرضاء شهواتهم للثروة، وحتى الآن لا يمكنهم أن يعترفوا بأخطائهم ويغيِّروا اتجاههم.

2 لا يعيش بعض الناس في ظل اسمي إلا مؤقتًا لمجرد الحصول على حمايتي، في حين لا يكرّس آخرون أنفسهم إلا قليلاً لأنهم يتشبثون بالحياة ويخشون الموت. أليست هذه وغيرها من التصرفات غير الأخلاقية، بل والمُخجلة، هي سلوكيات خانني من خلالها الناس منذ زمن طويل في أعماق قلوبهم؟ أعْلم بالطبع أن خيانة الناس لم تكن مخططة سلفًا، ولكنها إظهار طبيعي لطبيعتهم. لا يريد أحد أن يخونني، بل ولا يكون أحد سعيدًا لأنه فعل أمرًا ما ليخونني. بل على العكس، فإنه يرتجف من الخوف، أليس كذلك؟ هل تفكرون إذًا في كيف يمكنكم التحرر من هذه الخيانة، وكيف يمكنكم تغيير الوضع الحالي؟

من "مشكلة خطيرة جدًا: الخيانة (1)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:اسعَ إلى أن تكون استعلانًا لمجد الله

التالي:العزيمة التي يجب أن تمتلكها ذريةٌ موآب

محتوى ذو صلة