تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

411 الله يستخدم أمة التنين العظيم الأحمر كوسيلة إيضاح

1 قام الله بتضييق نطاق عمله في الكون في ظل هذه الظروف غير المواتية، مستخدمًا بلد التنين الأحمر العظيم كوسيلة إيضاح. إنه يركز كل طاقته وجهوده في مكان واحد. وسيأتي ذلك بنتائج أكثر نفعًا وسيكون أكثر فائدة لشهادته. في ظل هذين الشرطين، نقل الله عمله في الكون كله إلى أناس كهؤلاء من أدنى مكانة في الصين القارية وبدأ عمل محبته في الإخضاع حتى يمكنه أن ينفذ الخطوة التالية من عمله بعدما يتمكن هؤلاء الناس من أن يحبوه. هذه هي خطة الله.

2 إذًا يتضح قيمة الثمن الذي دفعه الله ومقدار الجهد الذي بذله في إتمام عمله فينا، وأن يومنا قد حان. هذه نعمة لنا. ما لا يتماشى مع المفاهيم البشرية هو أن الغربيين يحسدوننا على ولادتنا في مكان جميل، لكننا جميعًا نرى أنفسنا كبائسين وأذلاء. أليس هذا هو الله الذي رفعنا؟ ينظر الغربيون إلى أحفاد التنين الأحمر العظيم الذين ظلوا دائمًا مُداسين، هذه هي البركة التي نلناها حقًا. عندما أفكر في هذا، يغمرني لطف الله وعظمته وقُربه.

3 من هذا يمكن ملاحظة أن ما يفعله الله غير متوافق بجملته مع المفاهيم البشرية، ومع أن كل هؤلاء الناس ملعونون، فإنه غير مقيَّد بقيود القانون وقد ركّز عمله عمدًا حول هذا الجزء من الكرة الأرضية. هذا هو السبب في أنني أفرح وأشعر بسعادة لا تقاس. من يجرؤ على التفكير في شيء كهذا؟ لكن اليوم، قد جاء هذا علينا بطريقة غير متوقعة. إنها حقًا فرحة عارمة تستحق احتفالنا. آمل أن يستمر الله في أن يباركنا ويرفعنا، ويستخدم الذين يجلسون منّا في الحمأة استخدامًا عظيمًا، وهكذا يمكننا أن نرّد محبته.

من "الطريق... (3)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:كل الملكوت يبتهج

التالي:الله طالب أولئك الذين يتعطّشون إلى ظهوره

محتوى ذو صلة