تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

كشف حقيقة سياسة الحزب الشيوعي الصيني الدينية تحت ستار الدستور

2

ما جينلونغ (قائد فريق الأمن القومي): هان لو، لديكِ فرصة لتحقيق بعض المكاسب. طالما ستخبريننا من هم قادتك وأين تخفون أموال الكنيسة، سنعاملكِ برفق. بالطبع، إذا أبليت حسناً، سنطلق سراحكِ بلا شك.

تشان جون (نائب قائد فريق الأمن القومي): همم! بناء على هذه المفكرة، فإن رقم أموال الكنيسة مدون هنا. ويؤكد هذا أنكِ أحد قادة الكنيسة! كم تملك الكنيسة من المال؟ أين تحتفظ به؟ من هم رؤسائكِ؟ هيا، تكلمي!

هان لو (مسيحية): لا نخالف نحن المؤمنين بالله القانون ولا نرتكب الجرائم. بأي حق تستجوبني وكأنني مجرمة؟ نعظ بالإنجيل لنجذب الناس إلى الله ونساعدهم على معرفة الحق، ويتمكنوا من ترك الخطايا لينالوا الخلاص من الله، ويدخلوا إلى غاية رائعة. هذه أفعال صالحة وبارة. لا نخالف نحن المؤمنين بالله أية قوانين. ما الذي تريدني أن أفسره؟ ينص الدستور على حرية المعتقد. فلماذا لا تسلك حسب الدستور؟ تستجوبني لتعرف من هم قادتي وكم تملك الكنيسة من المال. ما هو الغرض من ذلك؟ أهذا إجراءٌ قانوني؟

تشان جون: تريدين أن توقعين بنا بالحديث عن الدستور. هل وضع الدستور من أجلكِ؟ هل أنتِ مؤهلة للحديث عن الدستور؟ إن الحزب الشيوعي هو الزعيم في ظل حكم الحزب الشيوعي! الحزب الشيوعي ملحد ويعارض المؤمنين. يخالف إيمانكِ بالله قانون الحزب وينتهك محرماته أيضًا. ولذلك سيقضي عليه الحزب الشيوعي. بعد أن نعتقلكم أنتم المؤمنين بالله، سنقيدكم ونستجوبكم بأية طريقة نريدها. لقد منحنا الحزب الشيوعي تلك الصلاحيات! وبالتحديد أنتم الشخصيات البارزة في كنيسة الله القدير، تستحقون أشد العقاب، بما في ذلك الموت. هذه هي سياسة الحزب الشيوعي! إن سياسة الحزب الشيوعي هي القانون الحقيقي! ماذا عن الدستور؟ الدستور ليس سوى أداة لخدمة حكم الحزب الشيوعي! هل تفهمين ذلك؟

هان لو: الدستور هو قانون الدولة الأساسي. يسلك جميع المسؤولين الحكوميين في جميع الدول بموجب الدستور في حكمهم. تدوس الحكومة الشيوعية الصينية على الدستور بشكل علني. لقد قلت بنفسك إن قانون الحزب الحقيقي فوق الدستور. كم عدد القوانين لديكم؟ إذا كانت الحكومة الصينية لديها قوانين أخرى غير الدستور، ألا يؤكد ذلك أن السلطة أكبر من القانون في الدولة الشيوعية؟ لم يكن الهدف من الدستور الذي وضعته الحكومة هو امتثال المواطنين الصينيين له، بل أن الحكومة نفسها لا تلتزم به. فما هي فائدة الدستور بعد هذا كله؟ وما هو الهدف منه؟

ما جينلونغ: ألا زلتِ لا تعرفين ذلك بعد العيش في الصين لعشرات السنين؟ إن الحزب الشيوعي حزب ملحد وثوري. فلماذا يعارض المؤمنين بالله بشدة؟ هذا لأن الحزب الشيوعي معادٍ للكتاب المقدس بشدة، ومعادٍ لكلمة الله! عندما يصل الحزب الشيوعي إلى السلطة، سيحظر كافة الأديان ويقضي عليها، ويؤسس إِقْلِيم ملحد سيضمن حكمة الدائم في الصين! هذه هي سياسة الحزب الشيوعي في التعامل مع الأديان! الحرية الدينية المذكورة في الدستور ليس سوى واجهة للأجانب، ووسيلة سياسية لتوضيد قوة النظام السياسية وتعزيز تأثيره الدولي. ما دام الشيوعيين في السلطة في الصين، لا تحلمين بالحرية الدينية أبداً! إذا اتبعتِ إيمانك الله بعناد، فأنتِ في عداد الموتى! حتى لو لم تعدمين رميا بالرصاص، فستتعفنين وتموتين في السجن. هل تفهمين الآن؟ هل تحتاجين إلى المزيد من التفسيرات؟

تشان جون: الصين هي عالم الحزب الشيوعي. بما أنك ولدتِ في الصين، عليكِ طاعة الحزب والخضوع له لتنعمي بحياة سالمة. هل تريدين الإيمان بالله؟ لا محالة! حتى لو هربتي إلى الخارج للإيمان بالله، سنتمكن من اعتقالك. انصتي جيداً، الحزب الشيوعي ثوري. إذا لم تمتثلي لقيادة الحزب الشيوعي، فسوف يقتلك ويقطع رأسك! أنصحكِ بالتصرف بعقلانية والتعاون معنا جيداً. فالبديل ليس سوى طريق مسدود! يجدر بك فهم هذا.

هان لو: لا أفهم فقط السبب وراء قمع الحزب الشيوعي للمعتقدات الدينية. لماذا يُعامل المسيحيون باعتبارهم مجرمين في هذا البلد؟ ما هو السبب وراء القمع والاضطهاد والتعذيب والموت؟ لا يتفق هذا مع رؤية القانون الدولي! أولئك الذين يؤمنون بالله يعظمون الله ويمجدونه. إنهم يبحثون عن الحق ويسلكون حسب كلمة الله. إنهم مواطنين يلتزمون بالقانون ويسلكون النهج الصحيح في الحياة. لماذا يعتبر الحزب الشيوعي أولئك الذين يؤمنون بالله شوكة في جنبهم وأعداء لدودين حقيقيين لا يمكن العيش معهم؟ هل يعني هذا أن الحزب الشيوعي يريد من الناس اتباع طرق مُنْحَرِفة وشريرة ويمنعهم من سلوك الطريق الصحيح؟ فلا عجب أن المجتمع الصيني يزداد ظلامًا وشراَ. أليس هذا بسبب هجوم الحزب الشيوعي على الحق والعدالة ومقاومته لله؟ يقول الله القدير، "يتوقف صعود أو سقوط دولة أو أمة على ما إذا كان حكامها يعبدون الله، وما إذا كانوا يقودون شعبهم إلى الله وعبادته. … فالله سيجعل مَنْ يتبعونه ويعبدونه يزدهرون، وسيجلب الخراب والإبادة على مَنْ يقاومونه ويرفضونه."

تشان جون: هان لو! يبدو أنك تفهمين الحزب الشيوعي حقًا. أعترف أن الحزب الشيوعي يفعل أشياءاً سيئة منذ البداية. لقد أثار الآن مقاومة الناس. ولكن كيف يرى الحزب الشيوعي الناس؟ لا يهتم الحزب الشيوعي بهذا! سوف أخبركِ الحقيقة اليوم، الحزب الشيوعي ما هو إلا حزب شيطاني وفصيل شيطاني يعارض الله. ماركس ولينين وستالين وماو زيدونغ كانوا زعماء أشرار لهذا الفصيل. وكانوا أعداء لدودين لله وعارضوه. من غير المجدي أن يعارض أي شخص الحزب الشيوعي أو أن يبغضه. يملك الحزب الشيوعي الدبابات والمدافع الرشاشة. سنقمع أي شخص يعارض الحزب ونقضي عليه. الحزب الشيوعي ملحد بينما أنتم المؤمنين بالله غير ملحدين. إن الحزب الشيوعي والمؤمنين بالله أعداء ببساطة. ما يحدث هنا هو صراع طبقي قاتل بين أيديولوجيتين متعارضتين. هل تفهمين ذلك؟ ينبغي أن تعرفي أيضًا أن إيمان الحزب الشيوعي يواجه أزمة خطيرة. لم يعد أحد يؤمن بنظرية الشيوعية. يعترف معظم الصينيون بوجود الله في قلوبهم. ويؤمنون جميعًا بالقدر والعقاب. ولذلك يؤمن الكثير من الناس بالله. أخبريني، كيف يعقل ألا يقمعك الحزب الشيوعي؟! سيفعل الحزب أي شيء من أجل الحفاظ على سلطته السياسية، حتى لو كان هذا على حساب شن الحروب وارتكاب المذابح البشرية. يستطيع الحزب الشيوعي فعل هذا. من يستطيع أن يقف في وجهه؟

هان لو: إن الحزب الشيوعي قادر على القمع والقتل بالفعل. ولكن ألن يكون هناك أي عقاب؟ لقد أدانت الحكومة الرومانية عمل الرب يسوع وعارضته، وألقت القبض على المسيحيون وقتلتهم بوحشية. ثم أنزل الله الطاعون على النظام الروماني وقضى عليه. لقد قاوم الإسرائيليون الرب يسوع وأدانوه وصلبوه في النهاية. ثم محا الله إسرائيل من الوجود لمدة ألفي سنة تقريبا. منذ قديم الزمان حتى وقتنا هذا، ألم يهلك الله كل من قاومه؟ يقول الناس عادة إن البشر ضئيلين للغاية أمام الطبيعة. أليس البشر ضئيلين للغاية أمام الخالق؟ الصلاح يولد الصلاح، الشر يولد الشر "يأتي الصلاح من الصلاح ويأتي الشر من الشر". هذه حقيقة لا يستطيع أحد أن ينكرها. إن وجود قانون السماء دليل على على سيادة الله. حتى لو لم تعترف بوجود بالله، ألا ينبغي أن تعترف بعقابه؟

من سيناريو فيلم عذوبة المحنة

محتوى ذو صلة