تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

هل كان العلم بركة أو لعنة للبشرية؟

3

سان يونغلي (أستاذ في أكاديمية العلوم الاجتماعية): أحسنت الكلام قبل قليل. بدا كلامك منطقياً جداً. ولكنه لا يتوافق مع العلم ولم يثبت علمياً. لذا يستحيل التثبت مما إذا كان الله موجوداً أم لا. من حيث إيمانكم بالله، لديكم جميعاً أفكاركم وآراؤكم الخاصة. ويبدو لي أن أفكاركم ونظرياتكم هي مشاعر وعيكم الشخصي، وهي كلها مجرد أوهام. نحن الشيوعيون نؤمن بأن المادية ونظرية النشوء هما الحقيقة لأنهما تتفقان مع العلم. يقدم بلدنا التعليم المناسب من المدرسة الابتدائية وصولاً إلى الجامعة. وما السبب؟ من أجل تلقين الإلحاد والتفكير النشوئي لجميع الأطفال منذ صغرهم، ليتفادوا الدين والخرافات، فيتمكنون من شرح كل المسائل بمنطق. على سبيل المثال، لننظر في أصل الحياة. في الماضي كنا جهلة، وآمنا بقصص مثل فصل السماء عن الأرض وقيام نووا بصنع البشر. أما الغربيون فيؤمنون بأن الله خلقنا جميعاً. وفي الواقع كل تلك أساطير وخرافات ولا تتفق مع العلم. ومنذ بروز نظرية النشوء التي تشرح أصل الجنس البشري، وكيفية تطور البشر من القرود، ثبت عدم صحة الأساطير القائلة بأن الله خلق الإنسان. فكل شيء قد تطور في الطبيعة بالكامل. هذه هي الحقيقة. لذا علينا أن نؤمن بالعلم وبالنشوء. جميعكم أشخاص متعلمون ومطّلعون. كيف يمكنكم الإيمان بالله؟ لا يمكنني فهم ذلك. هل يمكنكم مشاركتنا أفكاركم؟

هي هونغتشانغ (مدير مركز غسل الدماغ): البروفسور سون يجيد التعليم. وهو يعرض أسباب الإيمان بالعلم والنشوء بطريقة منطقية. أرجو من الجميع التعبير عن وجهات نظركم والتحدث عن أفكاركم. تحدثوا بحرية وبلا قيد.

زنغ منغداو (مسيحي): ومن ثم سأقول المزيد. يؤمن أعضاء الحزب الشيوعي بالمذهب المادي والنشوء، وأنتم تجلون ماركس وداروين. إذاً لماذا يتناقص عدد الناس في العالم الذين يؤمنون بالمادية وبالنشوء؟ أكثرية البشر هم من المؤمنين بالله. من بين كل الذين يؤمنون حقاً، لا أحد يصدق نظرية النشوء. حتى في عداد غير المؤمنين، لا يوجد كثيرون ممن يصدقون نظرية النشوء. هل يؤمن الناس في يومنا هذا بداروين؟ هل يوجد أناس يعتبرون أن نظرية النشوء هي الحقيقة؟ ليس بقدر ما تعتقدون. حضرة البروفسور سون إسمح لي بالسؤال: هل كل من يؤمن بالنشوء يقر بأن القردة هي أسلافنا؟ في طقوس تكريم الأسلاف، هل يكرّمون القردة؟ إن لم يكرموا القردة ولكنهم يكررون دائماً أن النشوء هو الحقيقة، فهم لا يمارسون ما يعظون به. حضرة البروفسور سون، أنت تعبد العلم وتقيم كل شيء على أساس العلم، وتستخدم العلم لتشرح كل شيء. أود أن أسأل: هل العلم هو الحقيقة؟ كيف وجد العلم؟ لماذا تنشر الكثير من النظريات العلمية التي لا تلبث أن يدحضها علماء آخرون؟ هل تجرؤ على القول إن العلم هو الحق؟ أسألك: هل يمكن للعلم أن ينقذنا من الفساد؟ هل يمكن للعلم إنقاذ البشر من قوة الشيطان؟ هل يمكن للعلم أن يساعد الناس في رذل الخطيئة وعيش حياة ذات مغزى؟ هل يمكن للعلم إحلال السلام في العالم؟ هل يمكن للعلم منحنا السعادة والمجد؟ وهل يمكن للعلم أن يأتي لنا بالأمن والسعادة؟ هل يمكن للعلم أن يتنبأ بتطور الجنس البشري ومصيره؟ لا يمكن للعلم تحقيق أي من هذه الأمور. كيف تجرؤ على القول إن العلم هو الحق؟ في النهاية، ما هو الحق؟ هل يمكنك تأكيد ماهيته؟

هان دونغماي (مسيحية): حضرة البروفسور، بما أنك تقدّر العلم بهذا الشكل، أيمكنك أن تشرح لنا ما هو العلم تحديداً؟ إن العلم عبارة عن بضع نظريات توجد فقط في مجال المعارف الذي يبحث فيها بشر فاسدون حين يواجهون العالم الذي صنعه الله. إنه ناتج بالكامل عن عقول البشر. البشر الفاسدون لا يملكون الحقيقة. العلم نابع من البشر. كيف تفسر أنّ المعرفة العلمية هي الحقيقة؟ الحقيقة لا تأتي إلا من الله. وحده الله هو الخالق. وحده الكلام الذي يعبر عنه الخالق هو الحق. منذ أن ظهر الله وعمل وعبر عن كلام كثير، اختبر الناس كلامه. وقد اعترفوا بأن كلام الله وحده هو الحق، وهو عبارة عن وقائع ثابتة. في عصر الناموس، أعلن الله عن أمور كثيرة، فحمل الناس على إطاعة قوانين الله، وبالتالي نالوا حماية الله وبركته. أما الذين انتهكوا القوانين فاعتُبروا مذنبين وملاعين. في عصر النعمة صلب الرب يسوع عن خطايا البشر وافتدى البشرية. عبر الإيمان به غُفرت خطايا الناس فنالوا النعمة من الله وبركاته. ومع حلول عصر الملكوت، ظهر الله القدير وقام بعمله وعبّر عن الحقيقة ليدين الناس ويطهرهم، فخلص الناس بالكامل من سلطان الشيطان وحملهم على الذهاب إلى الله ونيل بركاته، ومنحهم غاية رائعة. إن وقائع عمل الله كافية لتثبت لنا أن كلام الله هو الحق، وأنها تمنح الناس النور والبركة والخلاص. لآلاف السنين، استخدم الله كلاماً ليقود البشرية وليرشدنا إلى حيث نحن اليوم. يستخدم الله الكلام ليحقق كل شيء، كل كلمة من كلام الله تتحقق. وهذه وقائع لا يمكن لأحد أن يبصرها. قال الرّب يسوع، "فَإِنِّي ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ ٱلسَّمَاءُ وَٱلْأَرْضُ لَا يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ ٱلنَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ ٱلْكُلُّ" (متى 5: 18). "اَلسَّمَاءُ وَٱلْأَرْضُ تَزُولَانِ وَلَكِنَّ كَلَامِي لَا يَزُولُ" (متى 24: 35). لقد حلّت الأيام الأخيرة ورأى العديد من المسيحيين أن نبوءات الرب يسوع قد تحققت. يدل هذا على أن وحده كلام الله هو الحق وهو إيجابي. وهذه وقائع لا يمكن لأحد أن ينكرها. وحده الله يمكنه أن ينقذ البشرية! وحده كلام الله هو الحق ويمكنه أن يكون حياة للبشر. العلم ليس الحقيقة.

هي هونغتشانغ: أيها الطلاب، لا أعلم شخصياً ما هي الحقيقة وأنا لا أفهم العلم. ولكنني أعلم يقيناً، أنه لولا العلم لما كانت لنا الحياة المتفوقة والمريحة التي نعيشها الآن. أليست كل نتائج العلم التي يتمتع بها الناس ناجمة عن العلم؟ فمن خلال العلم وحده يمكن للأمراض كافة التي يعانيها الناس اليوم أن تشفى بشكل مأمون. كل مشاكل الناس تنتظر حلولاً من العلم. أليس هذا ما تدعونه حقيقةً؟ أنتم تؤمنون بالله وتقولون إن كلامه هو الحق. لا يمكنني تصديق ذلك. أعرف فقط أنه لولا العلم لما تقدم الجنس البشري. كنا لنبقى من دون ضوء؛ كنا لنقبع في الظلمة. لعل إيمانكم يعني أن الله يستطيع حل مشاكلكم كلها؟ هل يستطيع أن يحملكم على عيش حياة سعيدة؟ لو آمنا بالله فقط وليس بالعلم، هل كان للمجتمع أن يتقدم؟ يبدو لي أنكم أيها المؤمنون لا تعرفون الواقع. هل بوسع الله أن ينقذكم من كل مآسي اضطهاد الحزب الشيوعي؟ هل يمكن لله أن يدمر الحزب الشيوعي؟ هذه هي الوقائع ببساطة. هل يمكنكم تفسيرها؟

بان لونغ (نائب مدير قاعدة غسل الدماغ): المدير هي على حق. فمن دون التطور العلمي، لكان البشر جهلة وهمج وحمقى ورجعيين. قبل سنوات عدة لم نكن نفهم كيف نستخدم موارد الطبيعة. وبما أن العلم قد تطور الآن استخرجنا الفحم والنفط والغاز الطبيعي، وطورنا الطاقة النووية. وقد جعل ذلك المجتمع والاقتصاد يتقدمان بدرجة عظيمة، وقد حسّن نوعية حياتنا. إسمع، يتنامى عدد سكاننا يومياً فيما الموارد الغذائية تتناقص. وبفضل التكنولوجيا والمبيدات والكيماويات ازداد إنتاج المحاصيل بنسبة كبيرة. يمكننا مساعدة الناس في تحسين تغذيتهم وملبسهم. هل هذه مشاكل يمكن حلها من خلال الإيمان بالله؟ أليست هي ببساطة نتاج العلم؟ ينبغي لنا بالتالي الإيمان بالعلم. وحده العلم يستطيع إحداث فرق وتحويل هذا العالم، يمكنه حتى المساعدة في ضبط العالم. فعبر الاتكال على العلم تمكنا من عمل حياة سعيدة لأنفسنا وبناء وطن مجيد. لا نحتاج إلى الله ولكن العلم؟ نحتاج إليه لكي نعمل. هل هذا خطأ؟

جو جانغوانغ (مسيحي): أيها المدير بان، أنت تؤمن بالعلم، وتظن أن العلم قادر على المساعدة في تطورنا وفي جعلنا سعداء. هل هذا هو الواقع؟ لقد تطور العلم ولكن ما الذي حققه فعلا؟ من الخارج يبدو أن العلم قد أتى بنتائج إيجابية. إذ يبدو أن مستوى المعيشة قد ارتفع ويبدو أن المجتمع يزدهر. ولكن في الواقع أوقعنا العلم في أزمة إيمانية، إذ نبتعد عن الله وننكره ونخونه. بسبب الأشخاص المؤمنين بالعلم، هناك العديدون الذين يعجزون عن إيجاد الله. وبدلاً من ذلك يسعون إلى الملذات المادية. وبسبب اتباع هذا التوجه انحطت أخلاقيات البشر وازدادوا شراً. إن نفوس الناس تزداد خواءً. يسعى الناس إلى الإثارة ويتبعون الشهوات. فزاد إدمان المخدرات والانتحار. هذه هي الوقائع ببساطة. وفيما طورنا العلم أفسدنا في الوقت عينه بيئتنا، فلوثنا الجو والماء وحتى التربة وغذاءنا. وتسبب ذلك لنا بالكثير من الأذى. تتسابق بلدان عدة على التسلح وتسعى جاهدة لصنع أسلحة متطورة. لقد صنع العلم أسلحة نووية وصواريخ موجهة عن بعد، ما جعلنا نواجه جميعاً خطر الدمار. لو اندلعت الحرب العالمية الثالثة ستأتي بالكوارث على البشرية. يمكن القول إنه حين سيبلغ العلم ذروته ستحل نهاية البشرية. حضرة المدير، إستمع إلى كلام الله القدير. وعندئذ سوف تفهم ما إذا كان العلم قد أتى بالنعمة أو بالكوارث على البشر.

يقول الله القدير، "منذ أن عرف الإنسان العلوم الاجتماعية أصبح عقله منشغلًا بالعلم والمعرفة. ثم أصبح العلم والمعرفة أدوات للسيطرة على الجنس البشري، ولم تعد توجد مساحة كافية للإنسان ليعبد الله، ولم تعد تتوفر ظروف مناسبة لعبادة الله. وانحطت مكانة الله إلى أدنى مرتبة في قلب الإنسان. العالم في قلب الإنسان بلا مكان لله مُظلم وفارغ وبلا رجاء. … العلم والمعرفة والحرية والديمقراطية والرخاء والراحة ليست إلا أمورًا تسبب راحة مؤقتة. حتى مع هذه الأشياء سيظل الإنسان يرتكب الإثم حتمًا ويتحسر على مظالم المجتمع. حتى هذه الأمور لا يمكنها أن تكبَح جماح نَهَم الإنسان ورغبته في الاستكشاف. لأن الإنسان قد خلقه الله، وهذه التضحيات والاستكشافات البشرية التي بلا إحساس ستقوده فقط إلى مزيد من الضيق. سوف يظل الإنسان يحيا في حالة دائمة من الخوف، ولا يعرف كيف يواجه مستقبل البشرية أو كيف يواجه الطريق الذي أمامه. بل سيخشى الإنسان العلم والمعرفة، ويخشى شعور الفراغ بداخله. … إن لم يستطع شعب أمة أو دولة ما نيل خلاص الله ورعايته، ستسلك هذه الأمة أو الدولة تجاه الخراب والظلام وسيُبيدها الله" (الكلمة يظهر في الجسد).

تان جيومين (مسيحية): ويقول الله القدير كذلك، "فإنه يستمرّ في إجراء الاستكشاف العلميّ والبحث المُتعمِّق، ثم يُلبِّي احتياجاته وشهواته الماديّة دون توقُّفٍ؛ فما العواقب إذًا على الإنسان؟ أوّلاً وقبل كلّ شيءٍ، لم يعد يوجد أيّ توازنٍ بيئيّ، وارتباطًا بهذا، فإن أجسام البشر قد تعرَّضت كلّها للفساد والتلف بسبب هذا النوع من البيئة، وانتشرت أمراضٌ وأوبئةٌ مُعدِية مُتنوِّعة في كلّ مكانٍ. هذا وضعٌ لا يمكن للإنسان السيطرة عليه الآن، أليس هذا صحيحًا؟ الآن بعد أن تفهموا هذا، إذا لم يتبع البشر الله بل يتبعون الشيطان دائمًا بهذه الطريقة – مُستخدِمين المعرفة لإثراء أنفسهم باستمرارٍ، ومُستخدِمين العلم بلا توقُّفٍ لاستكشاف حياة الإنسان، ومُستخدِمين هذا الأسلوب لمواصلة العيش – فهل يمكنك التعرُّف إلى ما ستكون عليه النهاية الطبيعيّة للبشر؟ … سوف تكون النتيجة هي الخراب: الاقتراب إلى الخراب خطوةً واحدة في كلّ مرّةٍ. الاقتراب إلى الخراب خطوةً واحدة في كلّ مرّةٍ!" (الكلمة يظهر في الجسد). كل ما يقوله الله القدير هو واقع وحق. أليس ما تم وصفه مجرد نتيجة لقيام البشر بتطوير العلوم؟ البشرية الفاسدة تعبد العلم. وهذا خطير! إن تطوير العلوم قد أتى بالكوارث والدمار على الجميع.

زنغ منغداو: حضرة البروفسور، الله هو الخالق. وحده الله يستطيع خلاص الإنسان. يعبّر الله القدير في الأيام الأخيرة عن الحق ويدين الإنسان ليطهر البشرية الفاسدة ويخلصها. ويقول الله القدير كذلك: "ليس الغرض من عملي الأخير هو مجرَّد عقاب الإنسان، وإنَّما أيضًا من أجل ترتيب مصير الإنسان، بل الأكثر من ذلك أنَّه من أجل الحصول على اعتراف من الجميع بكل ما قمتُ به. أريد من كل إنسان أن يرى أن كل ما قمتُ به هو حق، وأن كل ما قمتُ به هو تعبير عن شخصيتي؛ وليس هو من صُنع الإنسان، ناهيك عن الطبيعة، التي أخرجت البشرية، ناهيك عن الطبيعة، التي أخرجت البشر. على النقيض من ذلك، أنا هو الذي يُطعِم كل حي في الخليقة. بدون وجودي، لن تلاقي البشرية سوى الهلاك والخضوع لويلات الكوارث. لن يرى أي إنسان مرة أخرى الشمس البهيَّة والقمر الجميل أو العالم الأخضر؛ ولن يواجه البشر سوى الليل البارد ووادي ظل الموت الذي لا يرحم. أنا هو خلاص البشرية الوحيد. إنني الأمل الوحيد للبشرية، بل وأكثر من ذلك، أنا هو الذي يستند إليه وجود البشرية كلّها. الوحيد للبشرية. أنا الأمل الوحيد للبشرية، بل وأكثر من ذلك، أنا هو الذي تستند إلى وجوده البشرية كلها. بدوني، ستصل البشرية على الفور إلى طريق مسدود. بدوني، ستعاني البشرية كارثة وتطاردها كل أنواع الأشباح، … تنبع الكارثة مني وبترتيب مني بالطبع. إذا لم تستطيعوا أن تبدوا صالحين في عيني، فلن تفلتوا من معاناة الكارثة" (الكلمة يظهر في الجسد). فقط من خلال الخضوع لدينونة الله في الأيام الأخيرة وقبول الحقيقة التي عبّر عنها المسيح يمكن لفساد المرء أن يتطهر ويمكن للمرء أن يسلم نفسه لله ويعبده. هكذا فقط يمكن للمرء أن يخلص من الكوارث بحماية الله والدخول إلى ملكوت الله.

من سيناريو فيلم أكاذيب الشيوعية

محتوى ذو صلة