نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

لماذا يخاطر المسيحيون بحياتهم للتبشير بالإنجيل والشهادة لله؟

23

هو شيانغكي (رئيس مكتب الأمن العام): يستحيل الإيمان بالله والوعظ بالإنجيل في دولة يحكمها الحزب الشيوعي. سيتم القضاء على من يصر على نشر الإنجيل أيًا كان. هل تعرفين كم مسيحيًا عانى في السجن ومات هناك؟ هل تعرفين كم مسيحيًا قُتل وتشردت عائلته؟ لا يستطيع أحد تحدي الحزب الشيوعي! إذا واصلتي الإيمان بالله والوعظ بالإنجيل، فستُسجنين وتعدمين! هل تفهمين ما قلته؟

ما جينلونغ (قائد فريق الأمن القومي): تسبب كنيستك المشاكل للقيادة المركزية. يعتبركم الحزب العدو الأول. وسوف يحاربكم حتى يقضي عليكم. هل تعرفين حجم الموارد البشرية والمالية التي حشدها الحزب الشيوعي لقمع كنيسة الله القدير؟ إن السعر باهظ جدًا! ألا تدركين ما يجري؟ لا تزالين تنشرين الإنجيل وكلمة الله القدير في كل مكان. يبدو هذا كما لو أنكِ توجهين مسدسًا نحو رأسكِ. هل أنتِ غبية؟ وهكذا ينبغي لنا أن نهتم بكم! إذا التزمتِ الصمت، فلن يضايقكِ أحد.

اضطهاد المسيحيين — لماذا يخاطر المسيحيون بحياتهم للتبشير بالإنجيل والشهادة لله؟

هان لو (مسيحية): بالنسبة للحزب الشيوعي الصيني، يعد المؤمنين بالله العدو. ولا يطيق صبراً لقتلهم جميعًا. هل تعتقدون حقًا أنه بوسعكم حظر عمل الخلاص للبشرية؟ عندما أتى الرب يسوع ليفدي الإنسان، ألم يصلبه المجتمع الديني بالتحالف مع السلطات؟ لقد أخطأوا في اعتقادهم أنهم حققوا النجاح وأن عمل الرب يسوع الفدائي فشل. ولكن ما لم يكن متوقعًا هو أن الرب يسوع قال على الصليب: "قد أكمل". بمعنى أخر، لقد أكمل عمل الله الفدائي بصلب الرب يسوع. ماذا يعني هذا؟ لقد انتصرت حكمة الله على مخططات الشيطان. لقد انتشر إنجيل الرب يسوع الفدائي في جميع أنحاء العالم. هذه حقيقة. تقمع الحكومة الشيوعية الصينية كنيسة الله القدير وتضطهدها. حتى أنها تتفاخر قائلة: "ستظل القوات منتشرة حتى ينتهي الحظر". ولكن ما النتيجة؟ لم يفشل حظر كنيسة الله القدير فحسب، بل أن الكنيسة تزدهر أيضًا. هل تعرف لماذا يحدث هذا؟ إنه سلطان الله وقوته! أيًا يكن ما يريد الله أن يحققه، لا تستطيع أي أمة أو قوة منعه. لماذا نؤمن بالله وننشر الإنجيل ونشهد لله بثبات؟ هل تعرف لماذا؟ لقد اقتربت نهاية هذا العصر. إن الكارثة على وشك الحدوث. وحدهم من قبلوا عمل الله القدير ونالوا التطهير يمكنهم الحصول على الخلاص والنجاة من الكارثة. كيف لا ننشر الإنجيل هكذا؟ إذا لم نفعل هذا، لن يعود الكثيرين إلى الله ويهلكون في الكارثة. سينتهي الحال بالكثير من النفوس في الجحيم من أجل العقاب! من أجل هذه النفوس، هل نجلس في المنزل بفتور من أجل راحة الجسد؟ هل ينبغي أن نعيش في خوف مخجل فحسب من اعتقالات الحكومة واضطهادها؟ في تلك الحالة، لن يرتاح ضميرنا! يخاطر الكثير من المسيحيين بالذهاب إلى السجن وفقدان حياتهم لنشر الإنجيل والشهادة لله. أي نوع من النفوس هذا؟ هل يمكنك أن تفهم هذا؟ لكنكم تعاملون الصالحين الذين يؤمنون بالله باعتبارهم أكثر أشخاص مطلوبين في الدولة. لا أفهم هذا حقًا. ما الفائدة من ذلك وكيف سيؤدي ذلك إلى استقرار سلطة الدولة؟ على مدار التاريخ، أهلك الله تلك الأمم والشعوب التي قاومته وعارضته بشدة. هذا كله حقيقي. كما يقول الله القدير فحسب: "لا توجد دولة ولا قوة بإمكانها الوقوف في طريق ما يريد الله تحقيقه. أولئك الذين يعرقلون عمل الله، ويقاومون كلمته، ويُربِكون خطة الله ويعطّلونها سيعاقبهم الله في النهاية." لا يمكن الهجوم على شخصية الله البارة. فكل من يقاوم الله يجب أن ينال عقابه.

من سيناريو فيلم عذوبة المحنة

محتوى ذو صلة