تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

يفتري الحزب على كنيسة الله القدير باعتبارها "منظمةً بشرية." ما دوافعهم؟

35

تشنغ ويغو (وزير إدارة عمل جبهة متحدة محلية): يجب أن نناقش إيمانكما بالله مرة أخرى. هل أنت متأكد أنك تعرف من أنشأ كنيسة الله القدير؟ لقد عملت لحساب الجبهة المتحدة لفترة طويلة ودرست الأديان لعقود. وبدون شك، أدرك مختلف الأديان بشكل جيد. لأكثر من عشرين عاماً، ركزنا على دراسة كنيسة الله القدير. ووفقاً للمواد الدعائية الحكومية، تأسست كنيسة الله القدير من قبل شخص يدعى زاو في شمال شرق الصين. هو يقود كنيسة الله القدير. وهذا الرجل هو الكاهن الأعلى للكنيسة. يدّعي أتباع كنيسة الله القدير أن الروح القدس يستخدمه. ويستمعون إلى عظات هذا الرجل الذي يستخدمه الروح القدس، ويعملون بتوجيهاته على صعيد العمل الإداري للكنيسة. ومع أنكم أنتم المؤمنون بالله القدير، تقرأون كلام الله القدير وتصلون باسمه، وتعتبرون "الكلمة يظهر في الجسد" الذي عبر عنه الله القدير كعقيدة كنسية، وتبلغون الغير بكلام الله القدير، فإن هذا الشخص له الكلمة الفصل، في كنيسة الله القدير. ونحن على يقين من أن ذاك الشخص هو الذي أسس في الواقع، كنيسة الله القدير. يعتبر المجتمع الديني والحزب الشيوعي الصيني أنها منظمة من صنع البشر. وأعتقد أن هذا صحيح. هل تفهمان هذا؟

تشنغ يي (مسيحي): أبي، درس الحزب الشيوعي الصيني كنيسة الله القدير لمدة طويلة. هل ما قلته هو نتيجة هذه الدراسة؟ إذن أخبرني، من أسس المسيحية ومن أسس الكاثوليكية؟ هل هو بطرس أو بولس، من إذاً المؤسس؟ من أسس اليهودية؟ هل هو موسى؟ أليس كل هذا سخيف؟ أبي، أنتم الملحدون لا تقرون بوجود الله، ناهيك عن حقيقة تجسد الله. بغض النظر عن مدى الحقيقة التي عبر عنها المسيح المتجسد ومدى العمل الذي أنجزه، ومدى الخلاص الذي جلبه للبشر، ألا تجاهدون جميعاً لإنكاره وإخفائه وإدانته؟ أبي، هل تعتقد أن المسيحية، أو ربما الكاثوليكية، أسسها الإنسان؟ هل هي من صنع الإنسان؟ هذا أسخف أقوالك قاطبة. لو لم يظهر الرب يسوع ليؤدي عمله، لما كان أحد آمن بالرب أو تبعه؛ لما كانت المسيحية. أليست هذه هي الحقيقة؟ كيف كان الرسل ليتمكنوا من تأسيس كنيسة وحدهم؟ أبي، استناداً إلى قبول الناس لرعاية بطرس ويوحنا والرسل الآخرين، هل يمكنك الاعتبار أن الرسل أسسوا المسيحية وبالتالي هي نتاج مجموعة من البشر؟ أبي، إن ظهور الله القدير وعمله هو ما أنشأ كنيسة الله القدير. سمع الناس صوت الله في العديد من الحقائق التي عبر عنها الله القدير، وعادوا أمام الله وشكلوا الكنيسة. بعد ظهور الله القدير، شهد الرجل الذي يستخدمه الروح القدس، قائد كنيسة الله القدير. كما كان موسى، في عصر الناموس، وكان الرسل في عصر النعمة، هو الرجل الذي يستخدمه الله، لكي يؤدي واجبه ولكي يروي الرعاة ويقود شعب الله المختار. أبي، حزبك الشيوعي ينكر عمل الله وكل الحقائق التي عبر عنها الله، حتى أنه ينكر أن الشخص الذي يتبعه شعب الله المختار هو الله المتجسّد. أليس هناك دافع خفي؟ لولا ظهور الله القدير، لما كانت كنيسة الله القدير، ولما وجدت. وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها. يعرف الحزب الشيوعي الصيني أن مسيحيي كنيسة الله القدير يصلون لله القدير. وعندما يجتمعون ينطقون بكلام الله القدير. لماذا لا يزال الحزب الشيوعي الصيني يخبرنا بكل هذه الأكاذيب؟ أتباع كنيسة الله القدير، يؤمنون بالله القدير. شعب الله المختار يطيع الرجل الذي يستخدمه الروح القدس وفقاً لكلام الله القدير. هذا حقيقي.

تشنغ روي (مسيحية): أبي، ستفهم إن سمعت كلام الله القدير. يقول الله القدير: "العمل الذي يقوم به الشخص الذي يستخدمه الله يهدف إلى التعاون مع عمل المسيح أو الروح القدس. هذا الإنسان الذي أقامه الله بين البشر موجود لقيادة كل المختارين من الله، والله أيضًا يقيمه من أجل أداء أعمال التعاون الإنساني. … أما مَنْ يستخدمه الله فهو الشخص الذي أعده الله، ويمتلك مكانة معيّنة، ويتمتع بإنسانية. لقد أعده الروح القدس وكمَّله مُسبقًا، ويوجهه الروح القدس توجيهًا كاملاً، ويقوده الروح القدس ويوجهه لاسيما عندما يتعلق الأمر بعمله – ونتيجة لذلك، لا يوجد انحراف عن الطريق أثناء قيادة المختارين من الله، لأن الله بالتأكيد يتحمل مسؤولية عمله الخاص، ويقوم الله بعمله الخاص في جميع الأزمنة" (الكلمة يظهر في الجسد). أبي، في "المراسيم الإدارية العشرة التي يجب على شعب الله المختار طاعتها في عصر الملكوت" ينص المرسوم الإداري السابع على ما يلي: "في عمل وشؤون الكنيسة، إلى جانب طاعة الله، يجب عليك أن تتبع إرشادات الإنسان الذي يستخدمه الروح القدس في كل شيء تفعله. حتى أدنى مخالفة غير مقبولة. يجب أن تقدم امتثالك المطلق، ولا تحلل ما هو صواب وما هو خطأ؛ الصواب والخطأ لا يتعلق بك. عليك فقط أن تهتم بطاعتك الكاملة" (الكلمة يظهر في الجسد).

تشنغ روي: أبي، إن قبول المؤمنين بقيادة الرجل الذي يستخدمه الروح القدس يعني ممارسة كلمة الله، وطاعة الله. عندما كان الحزب الشيوعي الصيني يدرس "كنيسة الله القدير"، لماذا لم يقرأ كلمة الله القدير؟ لماذا لم يطلع على المراسيم الإدارية العشرة لله القدير؟ لماذا لم تسع إلى شعب الله المختار لكنيسة الله القدير وتسمح لهم بإبلاغك بالحقيقة؟ لقد درست كنيسة الله القدير من الخارج، بدون فهم عمل الله، لأنك لم تقرأ كلام الله القدير، إذن كيف يمكنك أن تفهم كنيسة الله القدير؟

تشنغ يي: أبي، لماذا يعتبر الحزب الشيوعي الصيني أن كنيستنا هي منظمة بشرية؟ لماذا لم ينبس بكلمة عن الله المتجسد؟ لماذا لم يقل شيئًا عن كتاب "الكلمة يظهر في الجسد"؟ أكثر ما يخشاه الحزب الشيوعي الصيني هو الحقيقة التي يعبر عنها الله القدير، لأنه يعرف بأن أتباع الله القدير كافة، قد قبلوا الله القدير بعد أن قرأوا بتأن كتاب "الكلمة يظهر في الجسد". وبالتالي فإن الحزب الشيوعي الصيني يصرف انتباه الناس قائلاً إن كنيسة الله القدير من صنع الإنسان في الواقع، متعمداً إخفاء ظهور الله القدير، مسيح الأيام الأخيرة، حتى يتمكن الناس من الانتباه لهذا الشخص. الحكومة تفعل هذا لمنع الناس من الإيمان بالله واتباعه. هذا في الواقع هو غرضه الحقيقي. يشوه الحزب الشيوعي الصيني الحقائق ويدعي بأن الكنيسة التي يظهر فيها الله للعمل هي من صنع البشر. هذا هو عذر الحزب الشيوعي الصيني لاضطهاد كنيسة الله وقمعها. الحزب الشيوعي الصيني ماكر وشرير جداً! أبي، أليس ما قلته لتوي الحقيقة؟ عليك أن تميز بينهما. يجب ألا تصغي إلى شائعات الحزب الشيوعي الصيني!

من سيناريو فيلم إعادة تثقيف الأسرة عن الإلحاد

محتوى ذو صلة