فيلم مسيحي ذكريات موجعة مقطع 5: العلاقة بين الدينونة في الأيام الأخيرة والدخول إلى ملكوت السموات

مقدمة

يعتقد الكثيرون في العالم الديني إنهم سيُختطفون وسيدخلون إلى ملكوت السموات في مجيء الرب الثاني طالما إنهم يحفظون اسم الرب، ويؤمنون يقينًا بوعد الرب، ويعملون بجهد مضني من أجل الرب. هل يمكن أن يدخل أحد حقًا إلى ملكوت السموات بالإيمان بالرب على هذا النحو؟ وما الذي سيحدث لنا بالضبط إذا لم نقبل عمل الله القدير للدينونة في الأيام الأخيرة؟ يقول الله القدير: "مسيح الأيام الأخيرة يهب الحياة، وطريق الحق الأبدي. هذا الحق هو الطريق الذي يستطيع الإنسان من خلاله أن يحصل على الحياة، فهو السبيل الوحيد الذي من خلاله يعرف الإنسانُ اللهَ ويُزكّى منه. إن لم تَسْعَ نحو طريق الحياة الذي يقدمه مسيح الأيام الأخيرة، فلن تنال تزكية يسوع، ولن تكون أهلاً لدخول ملكوت السموات... المسيح هو بوابة الإنسان الوحيدة إلى الملكوت في الأيام الأخيرة، التي لا يستطيع أحد أن يتجنبها. لن يكمّل الله أحداً إلا بالمسيح" (من "الكلمة يظهر في الجسد"). لمزيد من الفهم المفصّل، شاهد رجاءً هذا الفيديو القصير!

فيديوهات ذات صلة

تابع القراءة

المزيد من المحتوى الرائع

عاد المُخلِّص بالفعل

عاد المُخلِّص بالفعل

عرض الصفحة المميزة
ما هو الإيمان بالله بالضبط

ما هو الإيمان بالله بالضبط؟

عرض الصفحة المميزة
الترحيب بظهور الرب

الترحيب بظهور الرب

عرض الصفحة المميزة
ترحّب العذارى الحكيمات بالعريس

ترحّب العذارى الحكيمات بالعريس

عرض الصفحة المميزة
مراحل العمل الثلاث

مراحل العمل الثلاث

عرض الصفحة المميزة
التجسُّد (الجزء الأول)

التجسُّد (الجزء الأول)

عرض الصفحة المميزة
التجسُّد (الجزء الثاني)

التجسُّد (الجزء الثاني)

عرض الصفحة المميزة

الدينونة تبدأ ببيت الله

عرض الصفحة المميزة