كلمة الله - القصة الحقيقية وراء العمل في عصر الفداء

مقدمة

يقول الله القدير: "عانى الإنسان في عصر النعمة من فساد الشيطان، ولهذا تطلّب فداء البشرية جمعاء فيضًا من النعمة وقدرًا لا ينتهي من الاحتمال والصبر، بل وذبيحة كافية للتكفير عن خطايا البشر، حتى يأتي بثماره. كل ما عاينته البشرية في عصر النعمة كان فقط ذبيحتي للتكفير عن خطايا البشر، أي يسوع. وكل ما أدركه الناس حينها أن الله يمكن أن يكون طويل الأناة ورحيمًا، وقد عاينوا بأنفسهم رأفة يسوع ورحمته، ذلك كله لأنهم عاشوا في عصر النعمة. ولذا كان لزامًا قبل أن يتحقق لهم الفداء أن ينعموا بأشكال مختلفة من النعمة التي أسبغها عليهم يسوع، وهذا وحده ما عاد عليهم بالنفع. فمن خلال التمتع بالنعمة تُغفر خطاياهم ويحظون بفرصة الفداء بأن يحظوا بطول أناة يسوع وصبره".

فيديوهات ذات صلة

تابع القراءة

المزيد من المحتوى الرائع

عاد المُخلِّص بالفعل

عاد المُخلِّص بالفعل

عرض الصفحة المميزة
ما هو الإيمان بالله بالضبط

ما هو الإيمان بالله بالضبط؟

عرض الصفحة المميزة
الترحيب بظهور الرب

الترحيب بظهور الرب

عرض الصفحة المميزة
ترحّب العذارى الحكيمات بالعريس

ترحّب العذارى الحكيمات بالعريس

عرض الصفحة المميزة
مراحل العمل الثلاث

مراحل العمل الثلاث

عرض الصفحة المميزة
التجسُّد (الجزء الأول)

التجسُّد (الجزء الأول)

عرض الصفحة المميزة
التجسُّد (الجزء الثاني)

التجسُّد (الجزء الثاني)

عرض الصفحة المميزة

الدينونة تبدأ ببيت الله

عرض الصفحة المميزة

هل تريد معرفة سبيل دخول ملكوت السماوات وربح الحياة الأبدية؟