تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

مشاعر الخالق الصادقة تجاه البشرية

سرعة

مشاعر الخالق الصادقة تجاه البشرية

I

الخالق بين البشر في كل الأوقات.

يُحادث البشر دائمًا

وكل الخليقة.

أعمالًا جديدةً كلَّ يوم يقدم.

جوهره وشخصيته عنْهُما يُعبِّر،

في حديثه مع البشر ينعكسان.

أفكاره وتفكيره بالكامل مكشوفان.

حقًا، في أعماله واضحان.

إنَّه بصُحبة البشرية وفي كلِّ الأوقات يُراقبها

بهدوءٍ يتكلَّم إليها

ولكل الخليقة بكلماته الصامتة.

الله في السماوات وبين خليقته.

مُرتقبٌ دومًا مُنتظرٌ.

إنَّه إلى جانبك.

يداه دافئتان وقويتان.

خطواته خفيفةٌ.

صوته عذبٌ ورقيقٌ،

تذهب هيئته وتجيء مُحتضنةً كل البشر.

طلعته جميلةٌ وبهيَّةٌ.

لم يرحل قَطُّ ولم يختف.

هو مع الإنسان نهارًا وليلاً.

إنه رفيق البشر الدائم أبدًا.

II

عنايته المُكرَّسة وحنانه الخاص

اللتان يقدمهما لكل البشر،

اهتمامه الحقيقيُّ ومحبته للبشر

عُرفت جميعًا تدريجيًا

عندما خلَّص نينوى.

الحوار بين يهوه الله ويونان بالتحديد

أظهر ما شعر به الخالق من عطفٍ شديدِ

على البشر الذين خلقهم بنفسه.

ستفهم مشاعر الله الصادقة

نحو البشر من خلال حديثهما.

الله في السماوات وبين خليقته.

مُرتقبٌ دومًا مُنتظرٌ.

إنَّه إلى جانبك.

يداه دافئتان وقويتان.

خطواته خفيفةٌ.

صوته عذبٌ ورقيقٌ،

تذهب هيئته وتجيء مُحتضنةً كل البشر.

طلعته جميلةٌ وبهيَّةٌ.

لم يرحل قَطُّ ولم يختف.

هو مع الإنسان نهارًا وليلاً.

إنه رفيق البشرالدائم أبدًا.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:الله يعول كل شخص في صمت

التالي:الناس الذين ربحهم الله قد امتلكوا الواقع