نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

77 الله القدير قد أخضعنا

سرعة

77 الله القدير قد أخضعنا

البيت الأول

الله القدير، الله العمليّ!

لقد أفسدنا الشَّيطان كثيرًا.

تنمو جذورنا الفاسدة في الخطيئة.

ونعيش شبه الشَّيطان.

نحن مملوؤون بشخصيَّة الشَّيطان،

وقد فقدنا ضميرنا وعقلنا.

نحن نؤمن بك ومع ذلك

نخدعك ونتحدَّاك دون أنْ نعلم.

البيت الثاني

الله القدير، الله العمليّ!

أنت تعبِّر عن الحقِّ وتُخضعنا.

كلامك يكشفنا، دون رحمة،

ويديننا ببرّ.

لذا عرفنا فسادنا الحقيقي.

نكره أنفسنا وننبذ الشَّيطان تمامًا

عن طريق خلاصك.

نقدِّم شكرنا لك!

البيت الثالث

الله القدير، الله العمليّ!

أنت تعبِّر عن الحقِّ

وتصنع جماعةً مِن الغالبين،

دينونتك تشعُّ ساطعةً فوق العالم كلِّه.

الشَّياطين والقوى المعادية للمسيح

تكشف عن طبيعتها الحقيقيَّة.

أنت تهزم الشَّيطان، وتنال المجد كلَّه.

سنتَّبعك ونشهد إلى الأبد!

البيت الرابع‎

الله القدير، الله العمليّ!

دينونتك بارَّةٌ ومقدَّسة.

كم هي جميلةٌ قداستك.

بشعورٍ بالرهبة مِن حكمتك نطيعك.

دينونتك وتوبيخك تطهِّراننا وتخلِّصاننا،

وأنت تكسبنا عندما تتغيرُ شخصياتُنا.

خاتمة

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

سنحبُّك ونعبدك إلى الأبد!

السابق:كم هو رائع أن الله القدير قد جاء

التالي:إنه الله القدير الذي يحبني

محتوى ذو صلة

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • سلطان الله في كلِّ مكان

    البيت الأول سلطان الله موجود في كلِّ الأحوال. الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان، كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته، ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر البشر. البيت الث…

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…